سجل فى الموقع الآن ..







+ 1 = 2


كلمة المرور سترسل إليك بالبريد الإلكتروني.

Log In



7 + = 15


أحدث التعليقات

جميل جدا أتمنا أن تكون هذ...
شكرا لك المزيد من هذه الم...
ماأحوجنا للراحة .نشكركم ...
السلام كيف اتواصل معكم ...
جزاء. الله كل الخير. للتف...
السلام عليكم ورحمة الله ...
الحاله النفسيه...
موقع رائع وعمل متميز اعج...
شكراً لكلام حضرتك الجميل...
اعجبنى طموحك وسعيك للوصو...

حياتــــك تستحــــق

التقويم

أكتوبر 2017
س أ ن ث ر خ ج
« مارس    
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031  

عداد الزوار

الارهاب والارهابيين terrorist

الارهاب والارهابيين terrorist

كتابة هذا المقال لا تقتصر على أعضاء “الجماعات الإرهابية” فقط ، لكن المقصود

تغيير معتقدات أى شخص “مُغيب” تربى منذ الطفولة فى مجتمع معين بمعتقدات معينة.

 

فالمُغيب لا يمكن تغيير أفكاره أبداً ( أثناء فترة ما هو مُغيب ).

 

 

فكلمة مجتمع : تعنى المحيط الذى يعيش فيه ، ومن حوله من البشر بأفكارهم ومعتداتهم ، وليس المقصود دولة أو مدينة أو محافظة .

 

ومعتقدات : بمعنى الأفكار التى تصبح من عقائدة وتنبع تصرفاته وسلوكة من خلال إيمانه العميق بصحتها وعدم الشك ولو للحظة أنها تحتمل الخطأ.

 

– ومُغيب بمعنى: وجود حاجز نفسى داخل الشخص يجعله لا يقبل دخول أى أفكار جديدة ومقارنتها بمخزون معلومات العقل الواعى والباطن ، بالإضافه لعدم الرغبه فى ذلك.

 

فعدم وجود مرونه فكريه + عدم رغبه فى الحصول عليها = إستحالة تغيير معتقد .

– فالإخوان أو أى جماعة مغلقة ليسوا جزء من المجتمع ، لأن تربيه أطفالهم تكون داخل الجماعة وأفكارها ولا ينتموا للشعب المصرى حتى فى الدين لهم “مفتى” خاص بهم غير مفتى الجمهورية.

 

 

وعن طريقة التعامل مع الجماعات ، فيجب أن لا يعتبرهم أفراد المجتمع أنهم جزء منه .

 

 

– وإن كانوا جزء منه ، فالسارقيين جزء من الشعب والقتله جزء من الشعب وتجار المخدرات جزء من الشعب ، لكن مكانهم فى السجون لعقابهم على جرائمهم ولتطهير المجتمع.

( وكل شعب وفيه جزء فاسد يجب عزله تماماً لعزل أفكاره وأضراراه عن باقى المجتمع ) .

 

– لا تعتقد أنه بإمكانك تغيير معتقدات شخص تربى عليها منذ الطفوله ، لأنها تصبح جزء من شخصيته وتكوينه وعقائده ، كلامك لن يغير شىء فيه لأنه لا يدخل منطقة “الإدراك” فى عقله الواعى أصلاً ، وبالتالى أفكارك لن تصل أصلاً لتفكيره حتى يقتنع بها .

 

- وعن بداية علاجه وتغيير معتقداته فهى تحتاج لأسلوب خاص جداً من متخصصين ، ولها خطة عمل ، ومفعولها غير مضمون ، وليتم تنفيذها يجب أن يكون الشخص المُغيب ( الإجرامى ) طيلة فترة علاجة تحت نظر المتخصص والمتابع لحالته .

 

وتقوم عملية علاجة على دخول الإطمئنان لقلب المريض وخلق حالة من الحب والأمان بينه وبين المعالج ، للتمهيد لعملية ما يعرف بالعامية بإسم  “غسيل دماغ” ولكن إيجابى ، لكسر كل المعتقدات السلبية ، ثم بداية مرحلة تأهيل تعليم حياتى وعلمي ووظيفي فى محيط مجتمع سليم .

 

- وإلا أن يتم كل هذا ، إذا كانت أفعاله إجرامية أو تدعوا للعنف يجب تقييد حركمته تماماً وعزله التام عن المجتمع .

 

بقلم المحاضر والكاتب / أحمد البلقينى .

 

 

( تابعو المقالات المفيدة بإستمرار على موقع ” بلقينى ” للتدريب والتنمية )

Share it now أنشرها الآن!
 

أكتب تعليقك من الـ Facebook أو الموقع

إكتب تعليقك


*

أضغط هنا للإشتراك فى صفحتنا على :

الزرار بتاع جوجل

.

.

Facebook

Get the Facebook Likebox Slider Pro for WordPress