سجل فى الموقع الآن ..







7 + = 10


كلمة المرور سترسل إليك بالبريد الإلكتروني.

Log In



1 + = 4


أحدث التعليقات

جميل جدا أتمنا أن تكون هذ...
شكرا لك المزيد من هذه الم...
ماأحوجنا للراحة .نشكركم ...
السلام كيف اتواصل معكم ...
جزاء. الله كل الخير. للتف...
السلام عليكم ورحمة الله ...
الحاله النفسيه...
موقع رائع وعمل متميز اعج...
شكراً لكلام حضرتك الجميل...
اعجبنى طموحك وسعيك للوصو...

حياتــــك تستحــــق

التقويم

أغسطس 2017
س أ ن ث ر خ ج
« مارس    
 1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031  

عداد الزوار

التنمية البشرية من أهم المجالات الموجودة اليوم فى حياة الإنسان لأنها تحتوى على الكثير من العلوم التى تشترك جميعها لتحقيق هدف واحد هو توعيه الإنسان بقدراته وتنمية مهاراته لزيادة الكفاءة والقوة والإنتاج البشرى وكذلك الموارد البشرية التى تهتم بالأختبار والقياس والإختيار وتوجية الشخص المناسب فى المكان المناسب لأداء المهمة المناسبة حسب قدراته والحصول على أفضل نتائج ممكنة ، وبما أن العنصر البشري هو أهم عنصر فى أي مجتمع فمن هنا تستمد علوم التنمية البشرية أهميتها لتنمية مهارات أهم العناصر المكونه لهذا المجتمع .

كلما زاد الإهتمام والبحث والتطوير والتطبيق لعلوم التنمية البشرية كلما زادت أهمية وقوة هذا المجتمع ، وكلما زادت مكانة وأهمية المجتمع كلما زادت أهمية وجود التنمية البشرية فيه .

على الرغم من بعض الخلط فى تعريفات التنمية البشرية أو الخلط بينها وبين العلوم الأخرى المشابهه إلا أن البحث سوف يتناول أهم التعريفات للتنمية البشرية على المستويات المختلفة ( سياسياً دولياً – إقتصادياً – إنسانياً ) .

 

وسوف يتم إبراز أهم الإنجازات التى تم تحقيقها فى هذا المجال على مستوى المجتمع العسكري من خلال هذا البحث .

بدأ مفهوم التنمية البشرية يتضح عقب انتهاء الحرب العالمية الثانية حيث كانت تعانى الدول المشاركة فى الحرب من خسائر هائلة مادية وبشرية ، فبدأ بعدها تطور مفهوم التنمية الاقتصادية وواكبها ظهور التنمية البشرية لسرعة إنجاز التنمية لتحقيق سرعة الخروج من النفق المظلم والدمار الشامل الذي لحق بالبلاد بسبب الحرب .

كما أختلف نسبياً مفهوم التنمية البشرية من أوجه نظر المجالات المختلفة مثل :

  • §        التنمية البشرية من المنظور السياسى.
  • §        التنمية البشرية من المنظور الإقتصادى.
  • §        التنمية البشرية من المنظور الإنسانى.

ولكن يظل الإنسان هو العنصر الأساسى والعامل المشترك فى جميع المفاهيم

يمثل منهج التنمية البشرية الركيزة الأساسية التي يعتمد عليها المخططون وصانعوا القرار لتهيئة الظروف الملائمة لإحداث التنمية الاجتماعية والاقتصادية والتطور بالمجتمع على طريق الرخاء والرفاهية.

ويمكن إجمال القول أن تحقيق التنمية البشرية يعتمد بالأساس على خطة إستراتيجية ممنهجة يكون هدفها تحسين جودة الموارد البشرية في المجتمع بتحسين قدرات ومهارات ومعلومات البشر المشاركين فى هذا المجتمع سواء كانت هذة الخطة من جهات حكومية أو خاصة ، حيث تهتم كل مؤسسة وكل شركة بتنمية قدرات العاملين فيها سواء على المستوى المهنى أو المستوى الشخصى.

 

أ – القسم الأول : نبذة تاريخية عن التنمية البشرية ومراحل تطورها :

 

التنمية البشرية والإنسانية.

على عكس ما هو مذكور فى الكثير من مصادر المعلومات عن التنمية البشرية ، فأن التنمية البشرية كانت تُمارس بشكل مستمر وممنهج ومنظم أيضاً منذ بداية وجود الإنسان على الأرض وتحوله من فرد لمجموعات وقبائل ، لكن كانت تتم ممارسته دون العلم بمسماه وبدون قصد فى تنفيذه بهذا المفهوم فى بعض الأحيان .

وهذا يرجع لسبب أن التنمية البشرية هى غريزة من غرائز الأنسان وتوجد بداخله بالفطرة ولكن فى مسمى آخر وهو “الطموح”.

طموح الأب داخل الأسرة فى رغبته أن تكون أسرته وأبناءه فى أفضل حال يدفعه لتعليمهم جوانب الحياة وتنمية مهاراتهم وينقل لهم خبراته ومعلوماته عن الحياة بشكل عام وعن تخصصه بشكل خاص ليدعمهم فى الجانبين الشخصى والمهنى ، ودليل على هذا أن أغلب الأبناء كانوا يشتغلون فى نفس مهنه أبآئهم .

 

وعلى مستوى المؤسسات والقطاعات فى الدول القديمة فكان فى معظم المجتمعات أماكن خاصة للتدريب ، وكان التدريب تختلف نوعيته حسب طبيعة المجتمع ، فإذا كان مجتمع يعتمد على الغزوات والحروب فيكون الأهتمام الأكبر بالتدريب على فنون القتال وصناعة الأسلحة والدروع ، وإن كان المجتمع تجارى يتم تدريب صغار السن بواسطة أولياء أمورهم فى المتاجر وعلى السفن التجارية وفى الأسواق تدريب عملى على البيع والشراء وكل فنون التجارة ، أما المجتمعات التى كانت تعتمد على الزراعة أو صيد الأسماك فكان الفلاحين والصيادين يقومون بدورهم فى تعليم أولادهم كل الخبرات التى أكتسبوها فى مجال عملهم.

 

أما على مستوى الدولة فكانت الدول القديمة تهتم كثيراً بجانب تنمية المهارات العسكرية والصناعية والزراعية والتجارية والسياسية الدبلوماسية والثقافية وذلك لكثرة الحروب والغزوات وقبائل قطع الطرق التى كانت تؤثر بشكل كبير على تأمين الطرق التجارية بين الدول بالأضافة لصراع الحضارات حيث كان القانونالسائد هو البقاء للأقوى وذلك لإنعدام القوانين الدولية أو العالمية ولعدم وجود رادع لرغبة كل دولة بالتوسع أو السيطرة ، ولذلك فكانت التنمية هى أهم العوامل لزيادة قوة الدولة أو القبيلة.

وكانت أيضاً الموارد البشرية تلعب دوراً هام فى أختيار القادة والملوك لمعاونيهم ومستشاريهم ووزرائهم لزيادة سيطرتهم وتمكنهم من كل مقاليد الحكم وخبايا الدولة.

 

حتى فى نشر الأديان ، فكان كل نبى أو رسول يعمل على التنمية البشرية الكمية من حيث زيادة عدد المتبعين لدينه ورسالته ويعمل أيضاً على التنمية البشرية الكيفية عن طريق زيادة معلوماتهم عن الدين والرسالة وزيادة مهاراتهم فى التحكم فى المشاعر والشهوات.

 

ولكن بدأ مفهوم التنمية البشرية يتضح أكثر وأكثر ويأخذ شكل ممنهج ومنظم وعن طريق تكليف لقطاعات ومؤسسات وأشخاص وتخصيص ميزانيات لتحقيق التنمية البشرية عقب الحرب العالمية الثانية حيث كانت تعانى الدول المشاركة فى الحرب من خسائر ضخمة جعلت الحكومات تنتبه لحجم الكوارث والأضرار الكبيرة التى الحقت بجيوشها وشعبها وبلادها ، وهو ما دفعهم للرغبة فى التنمية السريعة لإستعادة قوتهم مرة ثانية.

 

فبدأ بعدها تطور مفهوم التنمية الاقتصادية وواكبها ظهور التنمية البشرية لسرعة إنجاز التنمية لتحقيق سرعة الخروج من النفق المظلم والدمار الشامل الذي لحق بالبلاد بسبب الحرب .

 

 ———————————————–

 

ب – القسم الثانى : مفاهيم وأهمية التنمية البشرية .

 

هي عملية توسيع القدرات التعليمية والخبرات للشعوب والمستهدف بهذا هو أن يصل الإنسان بمجهوده ومجهود ذويه إلى مستوى مرتفع من الإنتاج والدخل، وبحياة طويلة وصحية بجانب تنمية القدرات الإنسانية من خلال توفير فرص ملائمة للتعليم وزيادة الخبرات .

 

  1) مفاهيم التنمية البشرية :

التنمية البشرية يتم تعريفها والعمل بها وعليها من خلال أكثر من منظور ومفهوم ، هم :

  • §       مفهوم دولي سياسي للتنمية البشرية :

 

  • §        ينظر الجانب السياسى للتنمية البشرية على إنها تمثيل للقدرة البشرية الكمية والكيفية لمجتمع ما من خلال حساب معدل إنتاج الفرد ( قدرة الفرد على الإنتاج ) ونسبة التعليم والصحة من إجمالي عدد الشعب والديمقراطية وحقوق الإنسان تعداد الجيوش ونسبة العلماء والدبلوماسيين والإعلاميين ( القادة والنخبة والرموز المؤثرة ) .

 

  • §       مفهوم اقتصادي للتنمية البشرية :

 

  • §        ينظر الخبراء الإقتصاديين على التنمية البشرية على أنه ما يساوى معدل إنتاج الفرد للدولة فى مقابل نسبة دخل المواطن من الدخل القومي للدولة أو إرادات المؤسسة .

 

  • §        بالأضافة للثورة البشرية الإقتصادية التى تتمثل فى أعداد أصحاب الحرف الصناعية والزراعية وخبراء التخطيط والإقتصاد الذين يعتبروا من أهم الموارد البشرية لأى دولة أو مؤسسة ويمكن تسمية هذا بالمفهوم الإنسانى للتنمية البشرية.

 

 

 

  • §       مفهوم انساني للتنمية البشرية:

 

  • §        هو كل الطرق والعلوم الخاصة بإكتشاف القدرات البشرية وزيادة وعي البشر بها وتطوير مهارتهم فى إستخدامها  لزيادة إنتاجهم وتحسين أدائهم للوصول لحياة أفضل .

 

  • §        الفرق بين التنمية البشرية والموارد البشرية:

 

  • §        سبق وتم ذكر مفاهيم التنمية البشرية وجميعها تهتم بالتنمية ، أما الموارد البشرية فهى العلم الذى يعتبر البشر ثروة ضخمة ومورد لتحقيق أهداف من خلاله ، فيقوم بدراستة أحتياجات كل وظيفة أو مهمة ويختبر قدرات ومهارات ومعلومات وخبرات الأشخاص ليتم أختيار الأنسب منهم للمهمة أو الوظيفة المحددة وبيكون مسؤول بعد ذلك عن معرفة أحتياجاته للحصول على أفضل إنتاج ممكن من خلال تحديد النقاط التى يرغب فى تنمية مهاراته فيها ليتحول بعد ذلك للتنمية البشرية لتنمية المهارات والقدرات والخبرات والمعلومات.

 

  2 ) أهمية التنمية البشرية :

 

تنقسم أهمية التنمية البشرية وأهدافها الى قسمين ، قسم يعود بالنفع على الدولة أو المؤسسة وقسم يعود على النفع على الفرد نفسه .

 

  • §       أهمية التنمية البشرية للدولة :

 

1)    زيادة الثروة البشرية لدى الدولة وهو ما يزيد من قوتها بطريقة مباشرة .

2)    زيادة معدل إنتاج الفرد الواحد وهو ما يزيد قوة الكيفية لنفس عدد الأفراد .

3)    زيادة وتنوع التخصصات والقدرات والمهارات لدى العنصر البشرى وهو ما ينعكس على تطور الدولة أو المؤسسة فى عدة تخصصات ومجالات .

4)    زيادة قوة الدولة وزيادة القدرة على إتخاذ القرارات وتنفيذها .

 

 

  • §        أهمية التنمية البشرية للفرد :

 

1)    زيادة القدرات والمهارات لدى الفرد الواحد .

2)    زيادة الثقة بالفنس .

3)    زيادة القيمة العلمية والمادية للفرد .

4)    زيادة سرعة الفرد فى التخطيط .

5)    زيادة سرعة الفرد فى تحقيق الأهداف .

6)    تنمية قدرات الفرد القيادية والإبداعية .

7)    زيادة قدرة الفرد على حل المشكلات وإدارة الأزمات .

8)   زيادة قدرة الفرد على إدارة الوقت وجداول الأعمال وتنفيذ الخطط التنفيذية بأسرع وقت .

 

Share it now أنشرها الآن!
 

أكتب تعليقك من الـ Facebook أو الموقع

إكتب تعليقك


*

أضغط هنا للإشتراك فى صفحتنا على :

الزرار بتاع جوجل

.

.

Facebook

Get the Facebook Likebox Slider Pro for WordPress