سجل فى الموقع الآن ..







8 + 9 =


كلمة المرور سترسل إليك بالبريد الإلكتروني.

Log In



5 + = 13


أحدث التعليقات

جميل جدا أتمنا أن تكون هذ...
شكرا لك المزيد من هذه الم...
ماأحوجنا للراحة .نشكركم ...
السلام كيف اتواصل معكم ...
جزاء. الله كل الخير. للتف...
السلام عليكم ورحمة الله ...
الحاله النفسيه...
موقع رائع وعمل متميز اعج...
شكراً لكلام حضرتك الجميل...
اعجبنى طموحك وسعيك للوصو...

حياتــــك تستحــــق

التقويم

فبراير 2018
س أ ن ث ر خ ج
« مارس    
 12
3456789
10111213141516
17181920212223
2425262728  

عداد الزوار

بسم الله العليم الحكيم

المقدمة


أضحك الأن بقوة من داخل أعماقى وأنا أكتب هذة المقدمة .

ضحكة ليس لها صوت ولكن لها إبتسامة ، إبتسامة فرحة وسعادة وفخر وإحساس بالجمال .


فقد عشت جزء كبيـــر جداً من حياتى أفكر وأفكر وأفكر فى الحياة والوجود وفى التعرف على نفسى ، هذا الجزء هو معظم ساعات يومى ومعظم شهور سنينى ومعظم الأفكار التى فى مرت على عقلى وهو الذى شكل معتقداتى وخلفيتى فى الحياة وعن الحياة .


وكل هذا كان بغرض البحث ومعرفة ” قوانيــــــن الحيـــــاة ” .

كلمتين كانت أبحث عنهم وفيهم بكل شغف وحب وإستمتاع وجنون ، هم ” قوانيــــن الحيــــاة “


وسر سعادتى اليوم :


بسببين الأول هو أننى أستطعت أن أضع إطارة للحياة ووجودى فيها وحتويات هذا الإطار سوف تجدها بنفسك فى هذا الكتاب الذى أعشقه وأستطعت أن أعرف من قوانين الحياة ما أبدأ به العيش بتفكير منظم وخطوات ثابتة نحو هدف واحد .


والسبب الثانى والأهم : هو إننى أشاركك بعض ما توصلت له فى الحياة وقوانينها حتى الآن ، لتعيش معي فى شىء من التنظيم والوضوح وتستمتع بألوان الحياة الجميلة التى أتوفع أنك سوفت تراها بداخلك فى هذا الكتاب .


ولكن السؤال لماذا معرفة قوانين الحياة ولماذا كل هذا المجهود والوقت والعناء فى التفكير والتدبر لمعرفتها .


والأجابة بمنتهى البساطة والسرعة : لإن كل شخص بلا أستثناء على وجة الكرة الأرضية (كوكبنا الحبيب والوطن المؤقت )  أو خارجها مِن مَن يعيشوا فى الفضاء لإستكمال أبحاثهم يبحثون دائماً على أجابة لهذة الأسألة أو على الأقل مجموعة منها .

وهى :

- من أنا …. ؟!

- لماذا أنا هو أنا ولماذا هذة حى حياتى ؟!

- كيف أستطيع الوصول لــ…….. ؟

- ماذا فعلت ليحدث لى مثل هذة الأشياء ؟!

- لماذا لا أستطيع أن أكون ما أريد أن أكون ، وكيف أكون كما أريد أن أكون ؟

أو ربما يقول فى تنهيده أو صوت منخفض متعب حزين :

- آه ، هذة الحياة صعبة فعلاً .

- الحياة لم تكن كما توقعت وأنا صغير ، أتمنى أن أرجع للطفولة مرة أخرى .

أو ربما يتذكر أحد مِن مَن يحبهم وفقدهم ليستعين بهم فى التغلب على مشاكل هذة الحياة .

وكثيـــــــراً ما يشعر الأنسان أنه سجين عقله وطموحاته وأن جميع من حوله لا يفهموه وأنه يشعر بالغربة مهما كان عدد الناس من حولة فهو دائماً يتكلم فى الداخل ويفكر فى حياتة وحياة الناس والفروق بينهم وأسباب هذة الفروق التى يراها كبيرة وواسعة .


دائماً الأنسان فى حالة من خمسة :

1)       الشعور بالرغبة فى النجاح والحماس المشتعل بداخلة والسعى لوضع خطة جديدة لحياته .


2)       أو لحظات مقارنة حياتة بما يتمناه أو بما يراه فى حياة الآخرين .


3)       أو حالة الحزن على الوصول لما هو علية الآن ولما فقده من وقت وأشخاص فى حياته .


4)       أو لحظة التفكير والتدبر فى أسباب ما يحدث له والتفكير فى توقع ماسيحدث له خلال اليوم والأسبوع والشهر والسنة ، فى مواقف معينة أو أشخاص معينين سواء كان يكرههم مثل مديره فى العمل أو شخص يشعل أنه متعالى أو مغرور أو شخص يخالفه فكرياً أو سواء كان يحبهم مثل شخص معجب به ويشعر بالرغبة الشديدة فى رؤيته والتحدث معه أو فى رؤية الأولاد وهم يلعبوا أو رؤية صديق قديم أو رؤية الأهل والأصدقاء أو رؤية شخصية عامة يحبها ويقدرها .


5)       أو حالة التفكير فى سد كل ما يعجز عنة ، مثل سد الديون أو طريقة جمع أكبر قدر ممكن من المال أو العلاقات أو الحصول على أعجاب بعض الناس ليشعر بذاته وقيمته أمام نفسة ليكتسب الثقة بالنفس .

ببساطة : كل هذا يفكر فيه الإنسان ودائماً يسأل نفسه ويفكر بداخله عن أسباب عدم حصولة على كا ما يريد .


والأجابة ببساطة : عزيزى الجميل … أنت ببساطة تفكر كثيراً فى أمور الحياة ، لكن دون أن تعلم ما هى قوانين الحياة نفسها !!!


هل تشعر معى بأن هذا غريب ؟!


أنت دائما تفكر وتمتلك مشاعر مختلفة وأفكار كثيرة قد تقودك للجنون السريع أو بعض الأمراض الناتجة عن الحالات النفسية الصعبة التى يمر بها الأنسان مثل الضغط وأمراض القلب وغيرها .

فى الحقيقة أنت تدفع ثمن هذا من صحتك النفسية والجسدية .

فى الوقت الذى يمكنك فيه العيش أفضل عن طريق شىء واحد فقط ، هو معرفة :


” قوانيـــن الحياة “.


بما أنك تعيش فى هذة الحياة وتفكر فى الحصول على الكثير منها وتحقيق الكثير فيها فيجب عليك فعلاً أن تتعرف على الحياة وعلى نفسك وعلى طريقة تفكير الآخرين من حولك وعن نقاط قوتك ونقاط ضعفك وعن أسباب فشلك الحقيقية وعن المشاكل التى تواجهها بعلم أو بدون علم منك وتقف دائماً فى طريق نجاحك وسعادتك .

الحقيقة الواضحة وضوح القمر فى ليلة الأكتمال هى : أنك لن تستطيع تحقيق الكثير فى الحياة بدون أن تعرف قوانينها ، تماماً مثل اللعبة فأنت لا تستطيع أن تكون لاعب جيد وتفوز بالمركز الأول دون أن تعلم قواعد وقوانين هذة اللعبة ، هذة هى الحياة .


وصدقنى : عندما تكون منظم من الداخل ، سوف ينعكس هذا التنظيم على حياتك الخارجية وتجد الطريق أسهل فى الوصول لما تتمناه وتحلم به دائماً .


أنا هنا اليوم لنتعرف مع بعض على كل ما هو بداخلك وكل ما يقف فى طريقك .

أنا هنا اليوم لتنظيم حياتك وأفكارك ومعتقداتك .

أنا هنا اليوم لأقول لك بعض من ما تعلمته فى الحياة لتكون حياتى أفضل .

أنا هنا اليوم لأستمد منك سعادتى ، فأنا أكون سعيد حين أراك تبتسم .


وتأكد من شىء هام جداً : لا أحد يمكنه تغييرك ، فقط أنت من يستطيع تغير نفسك ، لأن التغير يأتى بدافع ولهدف ، والدافع والهدف يكونوا من داخل الإنسان وليس من خارجه ، والهدف من هذا الكتاب هو أن يكون دليل معرفتك بنفسك ودليل لحل مشاكلك ودليل لتخطيطتك للنجاح ، وتنفيذ الخطة هو مهمتك .


هذا الكتاب يحتوى على أربع فصول :


1) الفصل الأول : الهدف منه تنمية إدراكك ومعرفتك بنفسك والعالم من حولك ورسم إطار خارجى للكون والحياة ووجودك فيهم ، كمرحلة للتمهيد لبداية التغيير فى حياتك .



2) الفصل الثانى : يحتوى على عدة أبواب كلها بهداف تحليلك وتحليل مشاكلك وطرق التخطيط لأهدافك وإكتشاف قدراتك وتنميتها وتكسير كل الحواجز التى يمكن كسرها لأنها تقف فى طريق حياتك ونجاحك ووصولك لأهدافك وتحقيق طموحاتك .


3) الفصل الثاث : وهو يحتوى على كثير والكثير من الحِكَم والأقوال والأمثلة والقصص من حول العالم وبثقافات مختلفة لتكون لتكون هى المرشد لك فى حياتك وخطتك فى أتجاه النجاح والوصول للأفضل .


4) الفصل الرابع : وهو الخاتمه التى فيها ما نختم به هذا الكتاب ونحدد ما ستفدت به منه وأراء الناس فيه وتتعرف أكثر عن الكاتب وغيرها من النقاط الهامة لختم الكتاب بأفضل طريقة .


  • § لذلك يجب عليك متابعة القرأة بالترتيب .

حاول وأنت تقراء هذا الكتاب أن تنسى كل ما هو حولك وكل ما هو فى عقلك ومشاعرك ، أنسى الماضى فالماضى لا يمكن تغييره ولكن يمكن تعويضة فى الحاضر والمستقبل .


والماضى لا فائدة منه غير التعلم من الأخطأ وتذكر الذكريات الجميلة ، فى غير ذلك لا تتذكر الماضى فى أى شىء لأنك لن تأخذ منه غير الألم وضياع الوقت .

أعتبر نفسك كتاب كبير أبيض الصفحات ، قد تم فيه كتابة الماضى والذى أنت غير راضى عنه ، قم بتقطيع هذة الصفحات وكأنها غير موجودة أبداً ، وأبدأ حياتك من جديد .


Share it now أنشرها الآن!
 

أكتب تعليقك من الـ Facebook أو الموقع

تعليق واحد لـ “كتاب ” كيف تغير حياتك بسهولة …؟!!””

  1. نادية قال:

    الاستقرار النفسي للانسان نابع من ارادته القوية في التغيير نحو الاصلاح الايجابي في الحياة و التغيير الجدري لما يحيط به لا يمكن ان يتأسس بدون قوة ايمانية و الجزم في الاعتقاد بقدرة الهية تكون وراء هذا التغيير فالاساس في الشيء حب صنعه و لأن الله سبحانه يحبنا خلقنا في أحسن صورة و نفخ فينا من روحه لكي ننعم بهذه الحياة لهذا بدورنا علينا ان نحافظ على هذه النعمة و اذا أردنا ان نغير علينا أن نلجأ اليه فهو وحده من يعيننا سبحانه
    اتمنى ان يكون رأيي خفيفا عليكم

إكتب تعليقك


*

أضغط هنا للإشتراك فى صفحتنا على :

الزرار بتاع جوجل

.

.

Facebook

Get the Facebook Likebox Slider Pro for WordPress